Der Fundort Al-Khubayb – مَوقِعْ آثار الخبيب

الخبيب

إن إنشاء طريق جديد بين ضنك والخبيب في محافظة الظاهرة عام 2015 عرض القبر الذي يعود للألف الثالث قبل الميلاد للخطر. والذي كان مادة بحث لبعثة الإنقاذ التابعة لجامعة توبينغن. يقع القبر إلى الغرب من "ضنك" بحوالي 13 كيلومتر وبحوالي 5 كيلومتر إلى الشمال الشرقي من مقبرة الخبيب الذي تم البحث فيه من قبل مشروع التاريخ الاجتماعي والتوزع المكاني والبقايا البشرية في عمان القديمة. يقع القبر مع أربعة قبور أخرى على مصطبة على الوادي عند مدخل المعبر عبر سلسلة جبال الحجر.

 

 

 

 

القبر الذي تمت دراسته في الخبيب.

يبلغ القطر الخارجي للقبر حوالي 5,54 متر، ويقسم عبر جدار داخلي إلى حجرتين نصف دائريتين يمكن دخولهما عبر مدخل مشترك من جهة الغرب (شاهد النموذج ثلاثي الأبعاد). كان المدخل مغلقا بعناية عند بداية عملية التنقيب. الجدار الخارجي للقبر يتألف من واجهة مكونة من حجارة كلسية بيضاء مصفوفة بعناية ومن صف من حجارة كلسية بنية في الداخل. وتمت تعبئة الفراغ بينهما بحجارة أصغر حجما، أما أرضية القبر فهي عبارة عن حجارة مسطحة. إن مخطط القبر المكون من حجرتي دفن بالإضافة إلى الواجهة ذات الحجارة البيضاء هي مؤشر واضح أن القبر يعود لفترة أم النار (2700-2000 ق.م) مع ذلك فإن صغر حجم الجدار وسماكته الضخمة تذكرنا بفترة حفيت (3100-2700 ق.م) لذلك يمكننا الافتراض أن هذا الجدار بني في بداية فترة أم النار. تم العثور في الردم الموجود داخل القبر على عدة أجسام معدنية و أجزاء حديدية، صدفتين، خرزة، حافة من قارورة زجاجية، الجزء السفلي من إناء فخاري، بالإضافة إلى عدد قليل من أجزاء عظام بشرية متناثرة في حالة سيئة. كل اللقى الموجودة في القبر تعود لفترة سمد (300 ق.م-300 ميلادي) وهي أحدث بما يقارب ألفي عام من بنية القبر وبالتالي تنتمي لإعادة استخدام لاحقة. بعد انتهاء عملية التنقيب تم ترقيم حجارة الجدار المنفردة بالتسلسل ثم إزاحتها بشكل كامل قبل استئناف أعمال إنشاء الطريق.

نيك كيرشهوف أثناء قياس أبعاد القبر.